تداول عقود الفروقات

تداول عقود الفروقات
ما عقود الفروقات؟

ما هو تداول عقود
الفروقات وما الآلية
التي تعمل بها؟

تداول عقود الفروقات من خلال وسيط أسترالي خاضع للإشراف والرقابة

عقود الفروقات عبارة عن شكل شائع من الأدوات المالية المشتقة، والمشتقات عبارة عن أدوات مالية تسمح لك بتداول أصل في الأسواق العالمية دون أن تتملكه فعليًا، ومن الأمثلة الشائعة على الأدوات المشتقة عقود الخيار والعقود المستقبلية وعقود المقايضة.

مع عقود الفروقات، لن تضطر إلى تملك الأصول فعليًا، بل تتبادل الفارق في سعر الأصل الأساسي بين وقت فتح العقد وإقفاله. تاريخ الإقفال أو تاريخ انتهاء العقد ليس ثابتًا، وهو ما يجعل عقود الفروقات مختلفة عن أشكال أخرى من المشتقات، مثل العقود المستقبلية؛ ومن ثم، فإن أجل العقد قد يكون قصيرًا أو قد يمتد طويلاً.

من مميزات تداول عقود الفروقات أنها تتيح لك المضاربة على حركات السعر في أي اتجاه، صعودًا أم نزولاً، ويتوقف الربح والخسارة الذين تحققهما على ما إذا كان توقعك قد أصاب أم خاب. تستطيع مع عقود الفروقات أن تتداول مجموعة متنوعة من الأصول، تشمل العملات والأسهم والمؤشرات والعملات المشفرة (بما فيها البيتكوين) والسلع الأولية.

لكن لا بد أن تفهم آلية عمل هذه الأداة قبل أن تشرع في تداولها.

فيديو: شرح عقود الفروقات

ما هي آلية عمل عقود الفورقات؟

حتى تتمكن من فهم العملية برمتها، ينبغي لك أولاً أن تعرف مفهوم التداول بالهامش. إن عقود الفروقات الممولة بالرافعة تسمح لك بالتعرض للحركات السعرية دون الحاجة إلى استثمار بكامل قيمة الصفقة، وهذا يعني أن الرافعة تسمح لك بقدرٍ من التعرض للسوق أكبر مما لديك في حساب التداول من رأسمال.

تداول عقود الفروقات – ما هو
هامش عقود الفروقات؟

عندما تشرع في تداول عقود الفروقات، تحتاج إلى فتح "حساب بالهامش"، ويُفضَّل أن يكون ذلك لدى وسيط خاضع للرقابة، وهذا الوسيط سوف يتيح لك إمكانية تداول مراكز أكبر حجمًا عن طريق إتاحة الرافعة، وهو ما يعني أنك سوف تحصل على فرصة لتضخيم مكاسبك بمجرد استخدام استثمار رأسمالي ضئيل من جانبك. لكن تذكر دائمًا أن الرافعة تستطيع أيضًا أن تفاقم من خسائرك؛ لذلك، اتبع الحكمة في اختيار الرافعة.

للإبقاء على حساب الهامش مفتوحًا، لا بد أن يتوافر فيه دائمًا قدر أدنى ثابت من رأس المال ليقوم بدور الوسادة التي تمتص الخسائر المحتملة، ويُعرَف هذا المبلغ بـ"الهامش المبدئي" أو "هامش الإيداع"، وهو عبارة عن الفارق بين الأموال التي تقترضها من الوسيط وقيمة الصفقة بالكامل.

إذا كابدتَ خسائر أدت إلى استنزاف رأس المال الموجود في حسابك وانخفاضه دون المستوى المطلوب، فسوف يصدر الوسيط "طلب هامش"، وهذا يعني حاجتك إلى إيداع المبلغ المطلوب في الحساب، وهو ما يُعرَف بـ"هامش الوقاية".

بفرض أنه يجري تداول سهم شركة (س) بسعر 130 دولارًا، وأنك قررتَ شراء 1000 وحدة من عقدٍ بهذا السعر. إذا كلن من المفترض أن تسدد إجمالي قيمة هذا العقد، فسوف يكلفك ذلك:

$130 x 10,000 = $130,000.

تستطيع عن طريق استخدام الرافعة أن تتعرض لنفس عدد الأسهم، لكن بقدر أقل من رأس المال المستثمر. إذا كان الهامش المطلوب هو 5% من إجمالي قيمة الصفقة، فإن ما عليك توفيره في حساب التداول كهامش في هذه الحالة هو 6.50 دولارات فقط لكل وحدة من عقد الفروقات.

بذلك، يكون إجمالي المطلوب من الهامش هو
(0.05 x 130,000) = $6,500.

وهو أقل كثيرًا من 130000 دولار، لكنه يمنحك نفس مستوى التعرض كما لو كنتَ قد اشتريتَ الأسهم شراءً مباشرًا، وفضلاً عن هذا، فإن 100% من المكاسب لك. لكنك على الجانب الآخر، سوف تتحمل أيضًا 100% من الخسائر.

تتوقف النسبة المئوية للهامش على البلد الذي تتداول منه؛ فالجهات التنظيمية المختلفة تفرض حدودًا مختلفة للرافعة، وهذه الحدود موضوعة لحماية المتداولين من مكابدة خسائر كبيرة في أوقات تزايد التقلب.

فتح مراكز "شراء حقيقي" أو "بيع على المكشوف" عند تداول عقود الفروقات

عندما تتداول عقود الفروقات تستطيع أن تتكهن بما إذا كانت أسعار السوق سوف تتحرك صعودًا أم هبوطًا، فإذا ارتأيتَ أنها سوف ترتفع في المستقبل، فاشتري الأصل الأساسي أو ما يُعرَف بـ"فتح مركز شراء حقيقي"، أما إذا ارتأيت أن الأسعار في سبيلها إلى الانخفاض في المستقبل، فبِع الأصل أو "افتح مركز بيع على المكشوف"، وفي الحالتين سوف تظل تُبادِل الفارق بين سعري الفتح والإقفال، بيد أنك سوف تربح من تراجع الأسعار أيضًا.

مثال على تداول عقود الفروقات بالرافعة

بفرض أنك ترغب في تداول عقود الفروقات، وكان الأصل الأساسي للعقد هو مؤشر US30 المعروف أيضًا باسم "مؤشر داو جونز لمتوسط الصناعة"، وبفرض أن تداول المؤشر يجري بسعر:

فارق العرض/الطلب

"العرض" هو سعر البيع، وهو السعر الذي تبيع به الأصل. بينما السعر الأعلى وهو "سعر الطلب" أو سعر الشراء هو السعر الذي تشتري به الأصل، ويُعرَف الفارق بين هذين السعرين بـ"الفارق السعري"، وهو يمثل تكلفة التداول التي تتحملها. يمكن أن يكون الفارق السعري إما ضئيلاً أو كبيرًا، تبعًا لسيولة الأصل والوسيط الذي تختاره؛ فعلى سبيل المثال، يستطيع وسيط أن يحصل على أسعار من مجموعة كبيرة من موفري السيولة ليقدم لك أقل الفروق بين سعري العرض والطلب.

بالعودة الآن إلى صفقة التداول، فبفرض أنك قررت شراء 5 عقود من مؤشر US30، لأنك تعتقد أنه سعره سوف يرتفع في المستقبل، وكانت نسبة الهامش 1%، فهذا يعني أنك في حاجة إلى إيداع 1% من إجمالي قيمة المركز في الحساب.

إذا تحركت الأسعار على مدار الساعة التالية لتصبح 22100.00/22112.00، تكون صفقتك قد ربحت، ويكون في وسعك إقفال المركز بالبيع بالسعر الحالي (سعر العرض) للمؤشر، وهو 22100.00

الأسعار في هذه الحالة تحركت في صالحك، لكن إذا انخفضت الأسعار بدلاً من ذلك، وتحركت ضد توقعاتك، لكنتَ قد كابدتَ خسارة. يحدث هذا التقييم المستمر لحركات الأسعار وما يتمخض عنها من ربح أو خسارة بصفة يومية؛ ومن ثم، تؤدي إلى صافي عائد (إيجابي/سلبي) على الهامش المبدئي. في ظل سناريو الخسارة الذي يتراجع فيه الرصيد الإجمالي الحر (رصيد الحساب + الربح/الخسارة) دون اشتراطات الهامش (1105)، فإن الوسيط سوف يصدر طلب هامش إضافي، وإذا أخفقت في إيداع المبلغ المطلوب، وتحرك السوق أيضًا ضدك، فبمجرد وصول الرصيد الإجمالي الحر إلى 50% من الهامش المبدئي، سوف يُقفَل العقد بسعر السوق الحالي، فيما يُعرَف بـ"الإقفال الإجباري".

لاحظ كيف أنَّ لفارقٍ ضئيلٍ في السعر أن يتيح فرص للتداول؟ يُعرَف هذا الفارق الضئيل بـ"النقطة" أو "النقطة المئوية"، وهذه النقطة بالنسبة للمؤشرات تساوي حركة بمقدار 1.0 في السعر، وتُسمَّى أيضًا بـ"نقطة المؤشر". أما في سوق الفوركس، كما جاء في المثال السابق، فتُستَخدَم النقطة للإشارة إلى أقل حركة سعرية للعملة، فبالنسبة لأصول مثل AUD/USD، وهو زوج عملات ينطوي على الدولار الأمريكي، تمثل النقطة الواحدة خانة تصل إلى الرابعة من الكسر العشري. لكن في حالة أزواج تشمل الين الياباني، مثل AUD/JPY، فإن السعر عادة ما يشمل حتى 3 خانات عشرية فقط.

يحدث هذا التقييم المستمر لحركات الأسعار وما يتمخض عنها من ربح أو خسارة بصفة يومية؛ ومن ثم، تؤدي إلى صافي عائد (إيجابي/سلبي) على الهامش المبدئي. إذا انخفض الهامش المبدئي، فإن الوسيط سوف يصدر طلب هامش إضافي، وإذا أخفقت في إيداع المبلغ المطلوب، فسوف يُقفَل العقد بسعر السوق الحالي، فيما يُعرَف بـ"تحديد القيمة بسعر السوق".

إذا تحرك سعر
US30
إلى يمكن أن تربح أو تخسر
(بالنسبة لمركز الشراء)
ارتفع بنسبة +1% 22300.80/ 22312.80 USD 1044.00
انخفض بنسبة -1% 21859.20/ 21871.20 USD -1164.00

كيفية التحوط
باستخدام عقود الفروقات؟

"العرض" هو سعر البيع، وهو السعر الذي تبيع به الأصل. بينما السعر الأعلى وهو "سعر الطلب" أو سعر الشراء هو السعر الذي تشتري به الأصل، ويُعرَف الفارق بين هذين السعرين بـ"الفارق السعري"، وهو يمثل تكلفة التداول التي تتحملها. يمكن أن يكون الفارق السعري إما ضئيلاً أو كبيرًا، تبعًا لسيولة الأصل والوسيط الذي تختاره؛ فعلى سبيل المثال، يستطيع وسيط أن يحصل على أسعار من مجموعة كبيرة من موفري السيولة ليقدم لك أقل الفروق بين سعري العرض والطلب.

من المميزات المهمة لتداول عقود الفروقات أنها تتيح فرصة التحوط على محفظتك ضد التقلب السوقي على الأجل القصير داخل مركز قائم بالفعل. التحوط هو استراتيجية تستطيع أن تستخدمها عندما ترغب في الاستثمار للوقاية من مخاطر التراجع. كذلك يمكن لهذا أن يحد من مكاسبك.

إذًا، بفرض أنه يوجد لديك محفظة أسهم بقيمة 150 ألف دولار أسترالي، وهذه المحفظة تشمل أسهم مهمة مدرجة في مؤشر ASX 200، وهذه الأسهم مقسمة إلى 10 شرائح قيمة كل منها 15 ألف دولار أسترالي. تستطيع أن تتملك أسهم في Adelaide Brighton بقيمة 15 ألف دولار، وأسهم في ANZ Banking Group Ltd بقيمة 15 ألف دولار.

إذا ارتأيتَ أن أسهم كلتا الشركتين ربما تتعرض لانخفاض قصير الأجل نظرًا لأرباح ضعيفة، فبوسعك ملاشاة جزء من الخسارة المحتملة عن طريق بيعهما على المكشوف من خلال عقد فروقات.

بهذا فإنك تنشئ مركزي بيع على المكشوف بعقود فروقات لسهمي Adelaide Brighton و ANZ Banking Group Ltd بدلاً من بيع هذه الأسهم في السوق المفتوحة، ولا يحتاج إنشاء مثل ذلك التحوط إلا إلى نحو 10% من قيمة التعرض السوقي، أي ما يعادل 3 آلاف دولار أسترالي.

لكن لماذا تختار عقد فروقات بيعي بدلاً من بيع الأسهم، ثم إعادة شرائهم لاحقًا بعدما يكون السعر قد انخفض؟ ربما يكون السبب في اختيار طريق عقود الفروقات هو:

  • عندما تبيع الأسهم، فسوف تحقق مكاسب رأسمالية خاضعة للضريبة دون داعٍ ما لم تكن ترغب بالفعل في التخلص من هذه الأسهم نهائيًا. أما في حالة عقود الفروقات، فلن تضطر إلى سداد ضريبة دمغة، وسوف تقتصر تكاليف التداول على الهامش والفارق السعري.

  • إذا تراجع السوق، فسوف تتلاشى خسائر محفظة الأسهم بفعل مراكز عقود الفروقات البيعية.

مدة الاحتفاظ بالعقود

ربما يتحمل أي مركز لعقود الفروقات يظل مفتوحًا في حسابك بعد إغلاق الأسواق كل يوم تكاليف احتفاظ، وتتوقف هذه التكاليف على المعدل المفروض على الاحتفاظ بالعقد، وأيضًا على اتجاه المركز، وتبعًا لذلك، تكون التكلفة إما سلبية أو إيجابية. هذا، وتُعَد تكلفة الاحتفاظ بالعقد واحدة من عناصر تكاليف تداول عقود الفروقات.

اشرع في تداول عقود الفروقات مع
وسيط أسترالي مرخص وخاضع للرقابة

كيف تشرع في
تداول عقود الفروقات؟

القِ نظرة على هذه الخطوات
الستة لتبدأ تداول عقود الفروقات:

الخطوة 1 الخطوة الأولى: شحذ المعارف

إذا كنتَ تقرأ هذا المقال، فأنت بالفعل في الخطوة الأولى. تعرف قدر استطاعتك على عقود الفروقات، وكيفية تداولها. واعرف الفروق بينها وبين صور التداول الأخرى.

الخطوة الثانية: فتح حساب بالهامش لدى وسيط لعقود الفروقات

سجل نفسك وافتح حساب عقود فروقات لدى وسيط لعقود الفروقات، بحيث تكون أموالك في مأمن وتتمكن من الاستفادة من أدوات قوية لإدارة المخاطر والتداول. يتعين عليك أن تودع قيمة الهامش المبدئي في حساب التداول قبل أن تتمكن من الشروع في التداول. راجع متطلبات الهامش، واختر نسبة الرافعة بناءً على توصيفك للمخاطر. بإمكان الرافعة أن تلتهم كل رأسمالك إذا تحرك السوق في الاتجاه الخاطئ. ابدأ بالتمرس على ما تعلمته في حسابٍ تجريبي.

عندما تقرر التداول مع وسيط خاضع للرقابة، فسوف تحصل على:

  • فصل لأموال العميل

  • تسعير باستخدام شبكة الاتصالات الإلكترونية (ECN)

  • منصات تداول قوية

  • سيولة عميقة

  • فروق سعرية ضئيلة للغاية

  • رافعة تصل إلى 500:1

  • مجموعة متنوعة من الأدوات المالية

  • مصادر تعليمية

  • الاطلاع على أحدث الأخبار والأحداث الاقتصادية

  • عمليات تداول وتحويلات آمنة

الخطوة الثالثة: وضع استراتيجية للتداول

اختر أولاً الأصل الذي ترغب في تداوله. يمكن لعقود الفروقات أن تمنحك التعرض لعدد كبير من فئات الأصول، كلها من منصة واحدة للتداول. الأمر يتوقف على رأسمال التداول والوقت المخصص للتداول ونسبة المخاطرة إلى العائد ودرايتك بالسوق وأهدافك واستراتيجياتك المفضلة. يُعَد وجود خطة سليمة للتداول والالتزام بها من أساسيات الانضباط وتطبيق استراتيجيات جيدة لإدارة المخاطر أولاً بأول.

الخطوة الرابعة: التعرف على التحليلين الفني والأساسي

عندما ترغب في العثور على فرص للتداول، فثمة منهجين لتحليل السوق، وهما: التحليل الأساسي والتحليل الفني. يعتمد التحليل الأساسي على تتبع الأحداث الجيوسياسية والبيانات الاقتصادية المعلن عنها والأحداث الخبرية العاجلة، ومن خلال ذلك تستطيع أن تظل على أهبة الاستعداد للأحداث التي قد تحرك الأسواق المالية العالمية. تعلم كيف يمكن لهذه الأحداث أن تؤدي إلى تذبذب في الأسعار وتقلبات في الأسواق.

ثم التحليل الفني، الذي يجعلك قادرًا من خلال استخدام المؤشرات الفنية على اتخاذ قرارات مبنية على المعلومات بشأن الاتجاهات المحتملة للسعر وأنماط السعر في المستقبل. تشتمل منصات تداول عقود الفروقات القوية مثل MT4 وMT5 على مؤشرات وأدوات للرسم البياني مثبتة مسبقًا تساعدك في إخضاع الأسواق لتحليلٍ شامل.

الخطوة الخامسة | اختر منصة التداول

اختر المنصة التي تمنحك المرونة والاستقرار في التداول. إن تقنيات متقدمة مثل MT4 وMT5 توفر لك مجموعة كبيرة من الأدوات التي تمكنك من تتبع تقلبات الأسعار ومتابعة أخبار السوق وإدارة المخاطر وتلقي تنبيهات في أي مكان وزمان. اختبر منظومتك من خلال حسابٍ تجريبي لتقف على ما إذا كانت تناسب متطلباتك وأسلوبك في التداول.

الخطوة السادسة: استخدم أمر إيقاف الخسارة دائمًا

إدارة المخاطر من الأمور التي لا غنى عنها لأي صفقة تداول مهما كانت ظروف السوق أو حجم المركز. إليك بعض الأدوات التي تمكنك من وضع حد للخسائر المحتملة:

أمر إيقاف الخسارة: إن أمر إيقاف الخسارة إذا أحسنت إصداره يسمح للمنظومة بإقفال المركز تلقائيًا عندما يصل السوق إلى مستوى سعري معين، وهذا من شأنه تقليص خسائرك إلى أدنى حدٍّ ممكن عندما يتحرك السوق في غير صالحك.

جني الربح: يقوم هذا الأمر بإقفال المركز بمجرد تحقيق مستوى معين من الربح، وهذا من شأنه حماية مراكزك من أي مخاطر سوقية غير ضرورية.

الإيقاف المتحرك: يقوم هذا الأمر بتحريك مستوى إيقاف الخسارة كلما سار السوق في صالحك، لكن فور انقلاب اتجاه السوق، فإنه يقفل المركز. من شأن هذا الأمر أن يحول دون الإقفال المبكر لمراكزك.

لمزيد من التحليلات الفنية والأساسية الأكثر عمقًا والاستزادة من ثقافة التداول، يرجى التفضل بزيارة مدونة Traders Hub.

مزايا CFD
التداول

بإمكان تداول عقود الفروقات أن يمنحك الكثير من الفرص لتحقيق النجاح على الأجل البعيد، شريطة أن تكون في أيدي وسيط خاضع للرقابة، وأن تستثمر في تعلم التداول، وأن تمتلك منظومة قوية للتداول.

اشرع في تداول عقود الفروقات مع
وسيط أسترالي مرخص وخاضع للرقابة

ابدأ التداول
في دقائق

افتح حسابًا الآن

bullet الوصول إلى أكثر من 10,000 أداة مالية
bullet فتح المراكز وإغلاقها آليًا
bullet أخبار وتقويم اقتصادي
bullet مخططات بيانية ومؤشرات فنية
bullet الكثير من الأدوات الأخرى المدمجة

من خلال تقديم بريدك الإلكتروني فإنك توافق على سياسة الخصوصية لشركة FP Markets وعلى تلقي مواد تسويقية في المستقبل من شركة FP Markets. يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت.





Get instant Updates in Telegram
خريطة الموقع | © FP Markets 2020